سؤال وجواب | قسم يحتوي علي مقالات الأسئلة علي البوابة

أول خطوات الطريقة العلمية في حل المشكلات؟ وما هي الخطوات بالترتيب

نطرح لكم اليوم الإجابة علي سؤال ما هي أول خطوات الطريقة العلمية في حل المشكلات؟!.. فإن هناك أكثر من خطوة حتى نتمكن من إيجاد حلول لأي مشكلة قد تواجهنا، لذلك سنتعرف معًا على الجواب الصحيح بالتفصيل من خلال السطور القادمة.

أول خطوات الطريقة العلمية في حل المشكلات بصورة أفضل:

الإجابة الصحيحة هي تحديد المشكلة هي أول خطوة من خطوات الطريقة العلمية الخاصة بحل المشكلات.

خطوات الطريقة العلمية في حل المشكلات بالترتيب

هناك خمس خطوات من الطريقة العلمية نتبعهم بالترتيب حتى نتمكن من إيجاد حل مشكلة ما، وتتمثل في كل مما يلي:

أولًا: إيجاد وتحديد المشكلة المراد حلّها

  • عندما نشعر بأن هناك مشكلة ما تحتاج إلى حل فنقوم بتحديدها أولًا قبل أي شئ.
  • ويتم تحديدها من خلال تجميع أكبر قدر من المعلومات والبيانات التي تتعلق بها.
  • نبدأ في طرح التساؤلات حول كم ومتى وأين حدث ذلك ونقوم بحصرها حتى يكون الحل أفضل.

ثانيًا: تشكيل الفرضيات والتنبؤات

  • المقصود من ذلك هو إيجاد حلول مقترحة قد تساهم في حل المشكلة التي تم تحديدها.
  • يجب أن يكون التنبؤ والفرضيات الموضوعة قابلة لقياسها وتجربتها حتى يكون الحل فعّال.
  • يتم التأكد بعد ذلك ما إذا كانت هذه الفرضية مناسبة للمشكلة المراد حلّها بشكل علمي أم لا.

ثالثًا: اختيار فرضية معينة

لا يعني وضعك لفرضية ما بأنها صحيحة، قد يحتمل ذلك الصواب والخطأ، ولذلك يتوجب علينا أن نقوم باختبارها أولًا حتى نتأكد من صحتها قبل اعتمادها، وهناك بعض الأمور التي يجب ملاحظتها واتباعها خلال وضع الفرضيات ومن بينها كل مما يلي:

  • بتطبيق الفرضية عليك أن تكون عادلًا وموضوعيًا حتى تكون النتائج أكثر صدقًا ودقّة.
  • الحرص على جعلها تشتمل مجموعة شاملة من العناصر حتى يكون التعميم مفترضًا.
  • أخذ الوقت الكافي والمناسب الذي يساعدك في تجميع المعلومات وحصرها بشكل كافي.

رابعًا: تحليل البيانات وقياسها

  • إن تحليل البيانات أهميتها تتجلى في التأكد من أن النتائج متطابقة مع التنبؤات والفرضيات الموضوعة سابقًا.
  • حيث قام توماس أديسون بالتوّصل إلى 10 آلاف طريقة فاشلة قبل أن ينجح في الحصول على طريقة ناجحة لاكتشافه المصباح.
  • فإن الطرق الفاشلة ليست دليل على فشلك بل أنها قد تكون إشارة جليّة باقترابك من الوصول إلى النتائج.

خامسًا: استخراج النتائج النهائية

  • آخر خطوة من الخطوات وتأتي بعد التوّصل إلى فرضية وتنبؤ مناسب وتحليل البيانات.
  • وبعدها يتم الحصول على النتيجة النهائية ولكن هناك جهود لازمة بعد إتمامها أيضًا.
  • فالتوّصل إلى نتيجة لا تعني انتهاء التجربة، ولابد من اتباعها بفرضيات جديدة لتغيّر الظروف بعد ذلك.

تعليمات هامة يجب مراعاتها في الطريقة العلمية

هذه التعليمات لابد وأن يكون الباحث على علم بها قبل أن يتطرّق إلى حل المشكلة ليصل منها إلى أفضل النتائج، ومن بينها كل مما يلي:

  • تقبُلّه للتجارب التي يقوم بإجرائها الباحثون الآخرون في مكان آخر.
  • كما أنه يجب أن يتقبّل أي أسئلة تُطرح عليه خلال وضع الفرضيات والاختبار.
  • إجراء التجربة أكثر من مرة ليتم التأكد جيدًا من أن الفرضيات الموضوعة صحيحة.

“تابع معنا: ما هي عدد خطوات الطريقة العلمية بالترتيب علوم؟

مثال حي على مشكلة ما وحلّها بطريقة علمية

المثال هو عملية (عدم تحميص رغيف الخبز في المحمصة تم تشغيلها مسبقًا)، فإن حل هذه المشكلة يتجلى في اتباع خطواتها بالترتيب، حيث:

  • مشكلتنا المراد حلها هي عدم تحميص الخبز وهنا نكون حدد المشكلة الرئيسية.
  • بعد ذلك تشكيل الفرضيات، وهي من الممكن أن يكون هناك مشكلة كهربائية وبالتالي لمحمصة لا يمكنها أن تعمل.
  • تأتي خطوة وضع فرضية مناسبة، وهي أن نصل المحمصة بمصدر كهربائي للتأكد من أنها تعمل بالفعل.
  • نحلل البيانات، فإنه إن تم تحميص الخبز فهذا يعني أن الفرضية الموضوعة كانت صحيحة، وإن لم يتحمّص فمعناها بأنها خاطئة ووجب وضع فرضية أخرى.
  • إن لم يتم التحميص فإن النتيجة والحل للمشكلة هي أن المحمصة بها مشكلة ويجب استدعاء أحد مندوي الإصلاحات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!