سؤال وجواب | قسم يحتوي علي مقالات الأسئلة علي البوابة

معنى اسم ألين وهل هو اسم اسلامي أم لا؟

يتساءل الكثيرون عن معنى اسم ألين وهل هو اسم اسلامي أم لا، فإنه من الأسماء المميزة التي تُسمى بها البنات خاصة ممن يحبون التسمية الحديثة، فإنه من الجميل أن تمنح ابنك أول هدية بتسميته ما قد يحب بعد أن يكبر ويفتخر به بين أصدقائه، فاحرص عند الاختيار أن يكون مناسب ولطيف ويحمل معاني جميلة.

معنى اسم ألين وهل هو اسم اسلامي أم لا؟

إن معنى اسم ألين وهل هو اسم اسلامي أم لا هو ما سنجيب عليه الآن، فإن معناه هو ضوء الشمس ولمعانها وبريقها، فـ ألين معناه الضوء والإشراق، وله معاني أخرى كـ أجمل نساء وسيدات العالم، أما بالنسبة إلى كونه إسلامي أم لا، فهو ليس إسلاميًا بل أعجميًا ومن المباح تسميته لأنه ليس مكروهًا أو مذمومًا بل لطيفًا ويحمل معاني جميلة.

إن أصل تسمية الأسماء يرجع إلى إباحتها، فإن لم يكن هناك ما يمنع التسمية لكونها حرامًا أو مكروهة، فإنه يمكنك ذلك، وهذا الاسم ألين جميلًا حتى وإن كان أعجميًا غريبًا لم يُسمى في الإسلام، و بالنسبة إلى بعض العلماء بخصوص حكم تسميته فإنه فعل مضارع مشتق من كلمة “ليونة” التي هي عكس القسوة، وبالتالي هو اسم مباح لما يحمله من معاني جميلة.

ما هو معنى اسم إيلين أو إلين في القرآن الكريم؟

أما بخصوص معنى الاسم في القرآن الكريم وحكم الشرع في تسميته للفتيات المسلمات، فإن شرعنا الحنيف لم يمنع تسمية الأسماء الأجنبية الغريبة طالما أن معناها حميد ولا ضرر من ذلك، وأسمائنا من السهل تغييرها فهي لن تظل مرتبطة بنا طوال حياتنا، وحتى وإن كانت هناك أسماء مُحرّمة ولا نعرف عن ذلك فإنه يمكننا تغييرها بسهولة، وطالما أنه لا يخالف الشريعة فإنه متاح ومباح.

الاسم الأعجمي ألين

إن ما يجب على الآباء الاهتمام به عند تسمية أبنائهم فهي النظر في مدى صحة ذلك وما إذا كان يتوافق الاسم مع تعاليم شرعنا الإسلامي، وكان اسم ألين الأعجمي اسمًا مميزًا معناه حميد ليس مكروهًا، ولكن هناك بعض الجدل حوله وفي نفس الوقت لم يمنع تسميته الدين الإسلامي، فهو لا يتنافى معه نهائيًا ولا مع تعاليه، فهو جائز شرعًا ولكن من الأفضل اختيار أسماء عربية إسلامية.

الأسماء المستحب والمذموم تسميتها في الإسلام

هناك بعض الأسماء المستحبة والبعض الآخر مذموم غير مستحب تسميته في الدين الإسلامي، فإن المستحب فيها التسمية تكون ما حُمّد ولا ما عُبّد، فإن الأسماء المحببة لله -عز وجل- هي عبد الله وعبد الرحمن ومُحمد، وغيرها من الأسماء المشابهة لها، وكذلك أسماء الرُسل والأنبياء والصالحين من الصحابة والتابعين، وكذلك أسماء الصحابيات وزوجات رسول الله (صل الله عليه وسلم) والأسماء الدينية التي نُسمي بها أبناءنا في الشريعة الإسلامية.

أما بالنسبة إلى الأسماء المذموم التسمية بها والمُحرّمة فهي التي يكون فيها تعبيد وتجليل لغير الله -سبحانه وتعالى- مثل عبد الرسول، عبد النبي، عبد القمر أو أي عبد لغير الله، وكذلك أي اسم من أسماء الله مثل الرحيم الودود أو الجليل أو الرحمن وغيرها، فهي أسماء مخصصة فقط لله سبحانه وتعالى، بالإضافة إلى الأسماء التي سُميت بها الشياطين مثل خنرب وإبليس والولهان والأسماء الخاصة بالأصنام التي كان يعبدها الكفار في الجاهلية منها عزى ومناه.

هناك بعض الأسماء المكروهة الغير محببة التي تحمل معاني للإثم والكراهية، فلا يجوز تسمية المسلم باسم فاسق أو ظالم، أو أي ما يحمل شركًا بالله -عز وجل- مثل اسم فرعون و النمرود وقارون، وكذلك أي من الأسماء التي تحمل سخرية وتنمرًا ومعناها غير طيب، وما يشير إلى الحزن والكره، فاسم حمقاء أو أحمق لا يجوز تسميته في الإسلام و كذلك أي من الأسماء التي تحمل حقدًا أو كراهية وبها إيحاءات غير لطيفة تتنافى مع تعاليمنا الإسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!