اسلاميات | قسم يحتوي علي مقالات الدين الإسلامي

بحث عن حياة الرسول منذ مولده حتى وفاته السيرة الذاتية

ما أجمل هذا الموضوع وأجمل الكتابة عنه وهو بحث عن حياة الرسول منذ مولده حتى وفاته والسيرة الذاتية عنه، حبيبنا صل الله عليه وسلم ورسولنا وقدوتنا في حياتنا حتى وإن لم نره، سيرته عطرة، وسنتقدم لكم ببعض المعلومات التي تناقش سيرته والمعلومات عنه حول نشأته وعندما أنزل الله عز وجل عليه الوحي وحياته قبل وبعد الرسالة والإسلام.

مقدمة بحث عن حياة الرسول منذ مولده حتى وفاته السيرة الذاتية

نكتب لكم بحث مطوّل عن أعظم الخلق وأطهرهم، عن رسول الإسلام مُحمد (صل الله عليه وسلم)، جاء ليبلغنا الرسالة، ناصح أمين للأمة الإسلامية، جاء ليُعلمنا تعاليم إسلامنا الحنيف وتعاليمه وقيّمه، فبعثه الله -سبحانه وتعالى- ليكون سيد الخلق أجمعين، سنتطرق من خلال بحثنا هذا أبرز المعلومات حول رسولنا الحبيب وسيرته النبوية العطرة.

حول مولد ونشأة الرسول مُحمد صل الله عليه وسلم

إن نسب نبي الله مُحمد صل الله عليه وسلم ينتمي إلى إبراهيم عليه السلام، وولد في سنة 751م، وتوفي والده قبل ولادته وهو جنينًا في رحم أمه، والده كان عبد الله بن عبد المُطلب، وبعد فترة من مولده توفيت والدته السيدة آمنة بنت وهب، وكفله جدّه عبد المُطلب ثم عمّه أبو طالب، وبالرغم من أن عمه لم يؤمن بالله وبرسوله إلا أنه كان أحب الأشخاص إلى قلب النبي.

حياة النبي مُحمد قبل الرسالة النبوية

وُلد النبي صل الله عليه وسلم يتيم الأب، وكفله جدّه عبد المطلب ورعاه، وبعد أن توفاه الله أصبح في كنف عمه أبو طالب، وعاش في بيت جدّه، تم إحضار مرضعة له وهي السيدة حليمة السعدية التي أرضعته حتى العام السادس له، وتوفيت أمه وهو في السادسة وجده وهو في الثامنة.

كان شخصًا مُباركًا، ظهرت عليه علامات النبوة في بيت السيدة حليمة، وكان يرعى الأغنام مع عمّه، وتربى على الصدق والأخلاق الحميدة، فقد كان صادق أمين، يتصف بكل الصفات الحسنة والطيبة التي اشتهر بها بين قبيلته قريش.

بداية ظهور الدعوة الإسلامية وصور انتشارها

كان مُحمد بن عبد الله يُحب أن يتأمل في الكون ويفكر في الله ويكره عبادة الأصنام التي لا تقدر على شئ، وكان في غار حراء الذي نزل عليه الوحي وهو بداخله يتعبّد، حيث نزل عليه سيدنا جبريل عليه السلام وبلغه بالرسالة، وخاف النبي وعاد إلى زوجته السيدة خديجة وأخبرها بما حدث، وهي أول مَن آمنت به من النساء، ثم أخبر سيدنا أبو بكر الصديق صديقه، وكان أول مَن آمن به من الرجال، وبعدها بدأ يدعو الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد.

هجرة الرسول مُحمد من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة لنشر الدعوة

واجه سيدنا مُحمد عقبات كثيرة في دعوته إلى الإسلام في مكة المكرمة ولاقى عذاب شديد وتعذيب من قوم قريش، فقرر أن يهاجر من مكة إلى المدينة، وبايعه أهل المدينة ونصروه، وهاجر إليهم، وأحسنوا استقباله بالتكبيرات، ووعدوه وعاهدوه على أن يعلوا من شأن الإسلام والدعوة الإسلامية ونشرها.

عودة النبي مُحمد من المدينة المنورة إلى مكة وفتحها

عاد النبي مرة أخرى إلى مكة المكرمة بعد فترة من مكوثه في المدينة المنورة، حتى يفتتح البلاد وينشر الدعوة بين أهله وقبيلته، ولكن تم منعه من الدخول إليه من قريش الذين عاهدوه ونقدوا العهد معه، ولكنه أعد العدة ودخل بدون قتال وعاملوه بالحسنى، ولم يجبر أحد على الدخول إلى الإسلام عنوة بل بكل حب ورحمة، وفتح مكة ونشر الدعوة ولحق ذلك العديد من الفتوحات التي تساعد في نشرها.

اهم المعلومات حول وفاة النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم

بعد أن فتح رسول الإسلام مُحمد صل الله عليه وسلم مكة المكرمة، فإن عملية نشر الدعوة استمرت من المدينة حتى مكة، فبعث المبعوثين إلى شيوخ وكبار القبائل ليبلغوهم بالدعوة ليسلموا ويعتنقوا الإسلام، وظلت الدعوة الإسلامية في ازدياد بأعداد المسلمين، حتى جاء يوم الإثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول الموافق الحادي عشر هجريًا وتوفاه الله عز وجل، عن عمر يناهز الـ63 عامًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!