اسلاميات | قسم يحتوي علي مقالات الدين الإسلامي

رد البقاء لله | اذا حدا قالي البقاء لله ايِش ارد عليه

رد البقاء لله ، إن من أهم الأمور التي زرعها فينا إسلامنا الجميل هي أن نقف مع بعضنا البعض في الظروف الصعبة قبل الجيدة، لأن من حق المسلم على أخيه المسلم أن يسانده في كل وقت قد يكون محتاجًا له، ولكن هناك بعض العبارات التي لا نعرف الردود المناسبة لها ولذلك نكتب لكم هذا الموضوع لتقديم أفضل رد من الممكن يرد به الإنسان في المواقف الخاصة بالتعزية عند الوفاة.

أكثر العبارات المناسبة رد البقاء لله

وهناك بعض العبارات الأكثر مناسبة رد البقاء لله التي يتساءل حولها الكثير من الأشخاص لأنهم لا يعرفون كيف يردون على التعزية ، حيث:

  • اللهم آمين، البقاء لله والدوام له وحده، وجزاكم الله خير على المشاعر النبيلة ومشاركتك لنا.
  • البقاء لله وحده، أشكرك على قدومك وتعزيتك وجزاكم الله كل خير، وقدّر الله وما شاء فعل.
  • الدوام لله وحده، إنّا لله وإن إليه راجعون، قدّر الله وما شاء فعل وجزاكم الله على قدومكم.
  • جزاك الله كل خير وبارك لي فيك، والحمد لله في السرّاء والضراء، والدوام لله وحده.
  • الله يرحمه ، الدوام لله وحده، فلله ما أعطى وما أخذ وكل شئ عنده بأجل، الحمد والشر له.
  • اللهم آمين، الدوام والبقاء لله وحده، الله يرحمه ويغفر له وإن لله وإن إليه راجعون، ونحمده على قضائه.
  • أشكرك، فاللهم لك الحمد والشكر على كل ما يأتينا منه، لا يعّز عليه، فالدوام والبقاء له وحده.
  • جزاكم الله ألف خير، اللهم ارحمه واغفر له، ونشكر الله على قضائه ونشكرك على كلامك اللطيف.
  • جزاكم الله كل خير أعزائي وأشكرك على قدومك، فالحمد لله على كل شئ، والدوام لله وحده.

ما هو حكم تعزية المسلم لغيره؟

بالنسبة إلى تعزية المسلم لأخيه المسلم، فهي من أكثر الأمور استحبابًا بين الناس في الإسلام، فهي سُنة عن نبينا وحبيبنا مُحمد “صل الله عليه وسلم”، فهناك الكثير من الأشخاص التي يصبرها الله بوجود الأشخاص من حولها، ولذلك فمن الضروري أن تقوم بتعزية غيرك وأن يشعر بك وبمعيتك له، فهذا ثواب عظيم للمسلم الذي يشارك غيره، فالمشاركة في ديننا الإسلامي هي من أهم المبادئ التي يقوم عليها.

حيث أنه عندما توفي رسولنا الكريم مُحمد “صل الله عليه وسلم”، فجاء صوت خارجي يقول “السلام عليكم أهل البيت، وإن في الله عزاء من لمصائب، ودركًا من كل ما فات، والمصائب هي حُرم الثواب”، وكان صاحب الصوت هو سيدنا الخضر -عليه السلام- الذي جاء يعزي زوجات رسولنا الكريم في وفاته.

كيف تتم التعزية في الإسلام؟

إن التعزية في الإسلام تتم من خلال الذهاب إلى أهل بيت الميت ويقوموا بتصبيرهم وذكر بعض العبارات من السنة النبوية أحاديث شريفة وكذلك آيات قرآنية تحث على الصبر وأن الموت هو حق على كل إنسان، ونحن مرجعنا في النهاية إلى الله، فهذه العبارات تعين المسلم أحيانًا وتصبّره وتجعله يحتسب عند الله.

والدعاء إلى الميت يكون باسمه، ومن أجمل الأدعية التي من المستحب قولها للمسلم بعد وفاته ، كما قال رسولنا الكريم في سنته النبوية: (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لأَبِي سلمة، وَ ارْفَعْ دَرَجَتَهُ في المَهْدِيِّينَ، وَاخْلُفْهُ في عَقِبِهِ في الغَابِرِينَ، وَاغْفِرْ لَنَا وَ لَهُ يا رَبَّ العَالَمِينَ، وَافْسَحْ له في قَبْرِهِ، وَنَوِّرْ له فِيهِ).

ما هي الأوقات المناسبة لتعزية المسلم لأهل الميت؟

إن أهل البيت بمجرد أن يتوفى أحد أفراد أسرتهم، فإنه يكون من الصعب أن يستقبلوا التعازي نظرًا للحالة النفسية السيئة التي يكونوا فيها، ولذلك يجب أن تكون الزيارة قصيرة وغير مستحب أساسًا أن تتم التعزية في المنزل، فهناك تعزية تكون في المسجد بعد أن يتم دفن المسلم لمدة ثلاثة أيام بعد صلوات محددة، ويجب على المسلم أن يحترم حزن غيره وأن يقوم بتصبيره بالعبارات التي تحث وتشجع على ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!