اسلاميات | قسم يحتوي علي مقالات الدين الإسلامي

ما هي طريقة الغسل من الدورة الشهرية في الإسلام

تهتم الكثير من السيدان بالمواضيع التي توضح طريقة الغسل من الدورة الشهرية، فكما نعرف بأن المرأة يحدث لها هذا الأمر شهريًا وبعد الانتهاء منها فيجب أن تغتسل ولكنه ليس كالاستحمام العادي، فإن البعض يظن بأنه بمجرد أن يستحم فهو اغتسل، ولكن هناك خطوات محددة حتى تغتسل سواء من الحيض أو من الجنابة وفي كل الأوقات التي لا تكون فيها طاهرة، وسنتعرف معًا على كيفية ذلك من خلال السطور القادمة.

طريقة الغسل من الدورة الشهرية في الإسلام

إن طريقة الغسل من الدورة الشهرية كما أمرنا الدين الإسلامي تكون بملامسة الماء لكل جزء من أجزاء الجسم، حيث أن المرأة تبدأ بغسل منطقة العانة يليها الشعر، وبعد ذلك تغسل جسدها كاملًا وبعدها تتوضأ وضوء الصلاة بدون أن تغسل قدميها، وبعد ذلك تقوم بغسل كل نصف من جسمها تبدأ بالنصف اليمين يليه النصف اليسار.

وذلك كما جاء في الحديث الشريف عن الرسول صل الله عليه وسلم عندما سألته السيدة أسماء بنت شكل فقال: «تَأْخُذُ إِحْدَاكُنَّ مَاءَهَا وَسِدْرَتَهَا فَتَطَهَّرُ فَتُحْسِنُ الطُّهُورَ ثُمَّ تَصُبُّ عَلَى رَأْسِهَا فَتَدْلُكُهُ دَلْكًا شَدِيدًا حَتَّى تَبْلُغَ شُؤُونَ رَأْسِهَا ثُمَّ تَصُبُّ عَلَيْهَا الْمَاءَ ثُمَّ تَأْخُذُ فِرْصَةً مُمَسَّكَةً فَتَطَهَّرُ بِهَا، فَقَالَتْ أَسْمَاءُ: وَكَيْفَ تَطَهَّرُ بِهَا؟ فَقَالَ: «سُبْحَانَ اللَّهِ! تَطَهَّرِينَ بِهَا» فَقَالَتْ عَائِشَةُ كَأَنَّهَا تُخْفِي ذَلِكَ: تَتَبَّعِينَ أَثَرَ الدَّمِ» رواه مسلم، موضحا «الفرصة الممسكة».

شروط الاغتسال من الدورة الشهرية (الحيض)

وبعد التعرف على طريقة الغسل من الدورة الشهرية فإن هناك بعض الشروط بخصوص الاغتسال من الحيض تتمثل في بعض الأركان الأساسية التي يجب أن تتم كلها ومنها كل مما يلي:

  • أول ركن هو أن تنتهي فترة الحيض تمامًا، بحيث ينقطع نزول الدم نهائيًا بحسب كل فتاة عن غيرها في عدد الأيام، ويجب أن تفهم كل امرأة الحيض عن الاستحاضة.
  • بينما الركن الثاني فهو النية، فعلى المرأة المسلمة أن تعقد نيتها بالاغتسال وتكون محلها القلب، فتنوي بأنها ستغتسل لتتطهر وتصلي.
  • أما الركن الثالث والأخير الذي هو من أهم الأركان فهي أن تعمم المرأة على كل جسدها، بحيث تتأكد بأن الماء وصل إلى كل منطقة خاصة إلى منبت الشعر وثنايا الجسم.

ويجب التنويه على هذا الأمر الذي تغفل عنه الكثير من السيدات أو تظن بأنه أمر بسيط لا ضرر منه، فهو ما تضعه المرأة من المانكير أو تركيب الأظافر الدائمة والرموش المؤقتة، فإن كل هذه الأمور تمنع وصول الماء إلى الجلد وبالتالي فإن الغسل معهم لا يجوز فهو باطل وكذلك الوضوء.

طريقة الغسل من الجنابة في الدين الإسلامي

إن الغُسل من الجنابة هو نفسه الاغتسال من الحيض أو الدورة الشهرية، فإن نفس ما يجري على الجنابة هو نفسه ما يجري على الحيض، ولكن الفرق بينهما هو أن المرأة خلال فترة حيضها لا تصلي ولا تمّس المصحف الشريف، ولكن في جنابتها فإنها تتطهر لتصلي كل صلاة في وقتها، وخطوات الغسل تتمثل في كل مما يلي:

  • يجب أن يعقد الرجل أو المرأة نيته في التطّهر من الحدث.
  • بعد النية تقوم بالتسمية بقوله (بسم الله الرحمن الرحيم).
  • أن تغسل كفيها كل كف ثلاث مرات وتخلل ما بين أصابعه.
  • ثم تقوم بغسل فرجها وهو موضع الجنابة بأن تنظفه تمامًا من أي أذى أو أوساخ قد تكون عالقة.
  • الحرص على أن تنظف أي أوساخ بيدها اليسرى، والتنظيف يكون بالماء والصابون.
  • وتتبع نفس الخطوات التالي تقوم بها خلال غسلها من الدورة الشهرية.
  • وفي حالة عدم توافر الماء فإن الاغتسال من الحيض أو الجنابة يتم بالتيمم بالتراب الطاهر.

وهنا أعزائي القرّاء تكون أتت السطور الأخيرة من موضوع اليوم والذي هو من المواضيع الهامة التي يجب أن يهتم بهم المسلم، لأنه ليس أمرًا هيّنًا أن يتم التقصير فيه فالنظافة والتطّهر في الإسلام من أهم شروطه لأداء العبادات والفرائض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!