منوعات | قسم يحتوي علي المقالات المتنوعة علي البوابة

قصة يوسف عليه السلام كاملة بشكل مختصر

نتحدث اليوم في هذا المقال عن قصة نبي الله يوسُف -عليه السلام- كاملة، فهي واحدة من القصص التي أثرت فينا جميعًا ولها أهمية كبيرة لدينا واختصها الله (سبحانه وتعالى- في سورة كاملة في القرآن الكريم، فإن فيها من الدروس والحكم والمعاني ما قد تفيدنا عمرًا بأكمله، ولذلك سنقوم بمناقشتها لكم لمعرفة كل مَن يجهلها بها في السطور القادمة.

قصة يوسف عليه السلام كاملة مكتوبة بشكل مختصر

نبدأ قصة سيدنا يوسف عليه السلام بمولده، فهو وُلد في العراق في قرية فدان آرام، وكان أبوه أحد الأنبياء، سيدنا يعقوب عليه السلام، وكانت أمه راحيل، ولكن أمه توفيت وهو صغير جدًا وأصبح في كفالة عمته، كان لديه من الإخوة إحدى عشرة، ولكنه كان الأكثر تميّزًا وحبًا لأبيه مما أثار غيرة وحنق إخوته عليه.

عندما كان غلامًا صغيرًا رأى رؤية وذهب إليه أبيه ليقصّها عليه، بأنه رأى أحد عشر كوكبًا وكانت الشمس والقمر ساجدين لهم، فطلب منه أبوه ألا يقصص حلمه على أخوته حتى لا يحسدونه، فكان تفسير الحلم هو أنه سيكون أحد الأنبياء وعباد الله الصالحين.

كيف غدر إخوة يوسف عليه السلام به؟

أخذ إخوة يوسف أخيهم الصغير معهم واستأذنوا أبيهم، ولكنه رفض خشية منهم وخوفًا عليه من أن يأكله الذئب أن يغدر به إخوته، ولكنهم وعدوه أن يعيدوه إليه سالمًا، ولكنهم تركوه في البئر ورجعوا إلى أبيهم، ولحزنه عليه وبكائه ابيضت عيناه وأصابه العمى من كثرة الحزن.

وفي قافلة تم إرسالها من مصر إلى البئر تعلّق بها سيدنا يوسف وأخذه عزيز مصر إليه، ولشدة ما كان جميلًا طلبت منه زوجة العزيز أن يتخذونه ولدًا ولا يتركه، ووافق على ذلك، ولكن بعد أن كبر أعجبت به إعجابًا شديدًا يصل إلى درجة العشق.

حول شبابه قصة يوسف عليه السلام كاملة

وبعد أن كبر وأصبح جميلًا، فإنه كان أجمل الرجال على الأرض بعد سيدنا آدم -عليه السلام-، بالإضافة إلى خُلقه الحميد وحكمته وعمله، ففُتنت به امرأة العزيز، واهتمت به وعشقته، وبدأت في تدبير الخطط حتى يحبها أيضًا، وراودته عن نفسه ولكنه كان يخاف الله وردّها عما كانت تُفكر به.

وذات مرة كانت تراوده عن نفسه وأمسكت بقميصه وهو يهرب فانقّض القميص من الخلف، ولكن عندما رفضت فاتهمته بالاعتداء عليها حتى تُبرأ نفسها أمامه، ولكن حدثت معجزة من معجزات الله، ونطق أحد أقاربها من حديثي الولادة وأخبرهم بأنه إن كان القميص قُطع من الأمام فهي صادقة وإن كان من الخلف فهي كاذبة.

قصة يوسف عليه السلام كاملة ودخوله السجن

لم يكن عزيز مصر عادلًا في أمر زوجته، فأمر بسجن سيدنا يوسف وكان ذلك حفظًا له من الله من أن يُفتن ويقع أسير الفاحشة، فتم سجنه وكان معه فتيان، أحدهما سقاة الملك والآخر رئيس الخبازين، فأحبوه وأحبهما، وكل منهما رأى منامًا وطلبا منه أن يفسرهم له.

وبعد ذلك أمر الملك أن يخرجوا يوسف من السجن، وقام بتفسير رؤى الحالمين لأنها من الرؤى التي عجز الكل عن تفسيرها، فنال إعجاب الملك نظرًا لعلمه الواسع وفطنته وجماله أيضًا، وكانت هذه بداية كونه أحد الرجال المرموقين الذين لهم شأن عظيم.

قصة يوسف عليه السلام كاملة وخروجه من السجن

بعد أن خرج من السجن أصبح عزيز أمين على خزائن مصر، فإنه كان مسؤول عن كل المخازن، وتبدّلت الظروف وانتشرت المجاعات في أرض كنعان، فذهبوا إلى مصر ليحصلوا على الطعام من المخازن، وكان أمر الله بأن يذهب إليه أخوته، وكان من بينهم أخيه الصغير بنيامين.

فأوقعهم في خدعة حتى يبقي أخوه لديه، وهو أن أخبرهم بأن أحدهم سرقهم، وأمر بإبقاء أخيه معه، وذهبوا إلى أبيهم حتى ازداد حزنًا لحدوث ما كان ليوسف مع بنيامين أيضًا، ولكنه أمر بإحضار أبيه إليه وعلم بأنه لا يزال حي وسعد بذلك ورّد الله إليه بصره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!