اسلاميات | قسم يحتوي علي مقالات الدين الإسلامي

كيفية الوضوء الصحيح بشكل تفصيلي.. اليك خطواته وسننه مع ونواقضه

كيفية الوضوء الصحيح، فالصلاة لها مكانة عظيمة في الاسلام، وأن الوضوء الصحيح هو من أهم شروط صحة الصلاة، ويجب العلم بأن الوضوء يدل على أهمية الطهارة، ولها منزلة كبيرة في الدين الاسلامي، وقد مدح الله سبحان الله وتعالى المتطهرين في القرآن الكريم، وسوف نقوم بتوضيح خطوات الوضوء الصحيحة في الاسلام.

خطوات الوضوء الصحيحة للصلاة بشكل صحيح

من الجيد معرفة أن للوضوء الصحيح خطوات يجب أن تقوم بإتباعها، وهي :

  • نية الوضوء أولاً فيجب أن تنوي للوضوء، وتقول “بسم الله الرحمن الرحيم”.
  • نغسل كف اليد ثلاث مرات تحت الماء النظيف
  • وتمضمض فمك ثلاث مرات، ولا يحبذ المبالغة في المضمضة.
  • استنشق الأنف ثلاث مرات متتالية، ولا يجب أن تقوم بالاستنشاق أكثر من مرة.
  • اغسل وجهك ثلاث مرات ” ابتداء من منبت الشعر حول الوجه وحتى منطقة الذقن، ومن منطقة الأذن اليمنى لليسرى”.
  • امسح رأسك مرة واحدة في الوضوء، ولا تقوم بغسله.
  • ويليها قم بمسح الأذن مرة واحدة، ويجب أن تبدأ باليمنى.
  • اغسل القدمين ثلاث مرات لمنطقة الكعبين، ويجب أن تبدأ باليمنى، وتدخل الماء بين الأصابع.
  • بعد الوضوء يتم قول “أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، نسألك يا الله أن تجعلنا من التوابين، وتجعلنا من المتطهرين”.

شروط الوضوء الصحيح تبعاً للسنة

من الضروري معرفة أنه لكي يصح الوضوء من العبد، يجب أن تتوافر مجموعة من الشروط، وهي كالتالي:

  • يجب العلم بأن الوضوء هو عبادة التمييز، فلا يصح الوضوء من أي شخص مجنون، أو صبي غير مميز، وذلك لأنهما ليس يكونوا أهلا للعبادة.
  • وأن العلم يكون بفرضية الوضوء: حيث أنه لا يصح الوضوء في حال التردد في فرضية الوضوء، أو أنه يعتقد بأنه يكون ضمن أحد فروضه سنة.
  • لابد من الطهارة من كلاً من الحيض والنفاس: حيث أنهما ينافيان لحقيقة الطهارة.
  • يجب أن يكون الماء طاهرا، وذلك حتى يكون الوضوء صحيح.
  • لا يوجد مانع من وصول الماء للبشرة، ففي حالة كان يوجد على البشرة ما يمنع، مثل الأشياء التي تشكل طبقة، أو في حالة الأوساخ التي تكون تحت الأظافر، فإن في هذه الحالة يكون الوضوء غير صحيح، ولا يضر الوضوء أثر الحناء، حيث أنه لا يمنع وصول الماء للبشرة.
  • يشترط أن يصل الماء على العضو بالكامل بالماء النظيف.
  • ويجب العلم بأن شرط النية هو متواجد في المذهب الحنبلي فقط.
  • الدخول في الوقت: حيث أنه يكون شرط خاص بدائم الحدث، وسواء كان هذا الحدث صغير أم كبير.
  • شرط أساسي هو الموالاة، فيقصد بها التتابع في أعمال الوضوء، أي أن يوجد تتابع بين الوضوء والصلاة، ولمن كان هذا الحدث الأصغر أو كان الأكبر.

ماهي نواقص الوضوء وما هو الذي يبطله

من الجدير بالذكر أن الوضوء يبطل بمجموعة من النواقص، وهي الأسباب التي تنهيه، والنواقص تتمثل في الآتي:

  • في حالة الخروج من أحد السبيلين “أي من القبل والدبر” وسواء كان ريحاً، أو بولاً، أو غائطاً، أو دماً، ولكن في حالة خروج المنى فهو أعظم الطهارتين، فلابد من الغسل، ولم يوجب الأخف أي الوضوء، ولابد أن يكون منى الشخص نفسه، ولكن في حالة كان منى أي شخص أخر وتلطخ به يجب عليه الوضوء.
  • في حالة التقاء بشرتي رجل وامرأة حد الشهوة، ولا يوجد بينهم محرمية نسب، أو مصاهرة، فينتقض الوضوء باللامس والملموس.
  • القئ والقهقهة ينقض الوضوء عند مذهب الحنفية.
  • غسل الميت هو ناقض الوضوء عند مذهب الحنابلة سواء كان صغيراً أو كبيراً.
  • القبلة تنقض الوضوء الماس دون الممسوس، والحنفية ذكروا أنه عدم نقض الوضوء بمس الذكر.

وبذلك نكون ذكرنا كيفية الوضوء الصحيح،  ووضحنا مجموعة من النواقض التي تنقض الوضوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!